رئيس تحالف “اثرا” يعقوب كوركيس: تحالفنا قائم على تفاهمات سياسية وقومية

عمكاباد- خاص

– على اي مدن يركز تحالفكم في استقطاب اكثر الاصوات؟

تحالف اثرا قائم على اساس تفاهمات سياسية وقومية، ويهدف للدفاع عن الوجود القومي لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري، ونيل حقوقه العادلة في الوطن، ونحن في التحالف تجاوزنا النظرة الحزبية في التعامل مع ملف الانتخابات، ونتعامل معه على اساس قومي وطني، بمعنى إننا لا نتزاحم على المرشحين ومن ولاي حزب ينتمون، بقدر اختيار الاشخاص المناسبين وفق تفاهمات، والفائز يمثلنا جميعاً ويمثل التحالف وينفذ برنامجه ويلتزم سياساته. لذا نرى ان هذا الفهم العميق للعمل الجماعي السياسي القومي، سينعكس ايجابا لدى شعبنا ليقوم بدعم مرشحي التحالف والتصويت لهم.

– هل هنالك مخاوف من سطوة الكتل الكبيرة واستلايها لمقاعد الكوتا؟

طبعا المخاوف قائمة، ومستمرة لكون قانون الانتخابات، قانون مجحف بحق شعبنا وغير عادل وفيه تمييز قانوني ومخالف الدستور العراقي الدائم، والقانون يلغي مبدأ المواطنين سواسية امام القانون، كونه سمح للقوائم العامة ترشيح ضعف عدد مقاعد المحافظة، ومنع هذا الحق عن قوائم الكوتا، واصوات القوائم العامة تحسب على اساس قانون سانت ليغو المعدل ومرشحي الكوتا على اساس التسقيط الفردي. كما ان القانون اباح الحق الخاص في مقاعد الكوتا الخاصة بالمكون الكلداني السرياني الاشوري، اباحه للعامة، وهو امر مخالف للقانون ايضاً، كون الحق الخاص يقيد العام، واساس مفهوم المقاعد الخاصة ( الكوتا ) وفلسفته، هي تمكين مكون لا يستطيع التنافس في الانتخابات العامة مع المكونات الكبيرة حتى يتمثل في السلطات التشريعية، وهي هذا الحق منح من الباب ويتم سرقته من الشباك. لذلك أقول نعم المخاوف قائمة من سطوة القوى السياسية المتنفذة وصاحبة السلطة على مقاعد الكوتا الخاصة بالمكون الكلداني السرياني الاشوري، من خلال دعم جهات موالية لها ومرتبطة بأجنداتها السياسية.

– ماهي اليات حملتكم الانتخابية وما هو برنامج التحالف؟

طبعا الحملات الانتخابية الياتها معروفة وخصوصا في العراق، والقوى السياسية الكبير تعتمد في دعايتها على ما تقدمه من مغريات السلطة، وشراء الاصوات بما تملك من المال السياسي، الذي حصلت عليه نتيجة الفساد المستشري في الدولة ومختلف مؤسساتها ومفاصلها. اما القوى السياسية التي لم تكن جزء من الفساد وليس لديها المال السياسي فتعتمد في حملتها على الاغلب على قاعدتها التنظيمية والجماهيرية، ومواقع التواصل الاجتماعي التي تتيح الفرصة للوصول الى قطاعات واسعة من المجتمع وطرح البرنامج الانتخابي ورؤيتها وتوجهاتها. تحالف اثرا عقد ندوة انتخابية لاعلان قائمته الانتخابية يوم ٢٠ تشرين الثاني ٢٠٢٣ في بغديدا، وسط حضور جماهيري كبير، وهذا مؤشر جيد وايجابي ان تلتف الجماهير حول تحالف اثرا وقائمته الانتخابية.

– لماذا برأيك لم تنضم بقية احزابنا القومية الى تحالفكم وهل تم توجيه دعوة لبقية الاحزاب؟

باب تحالف اثرا مفتوح لكل طرف سياسي من الشعب الكلداني السرياني الاشوري يؤمن بأننا شعب واحد ويملك قضية واحدة، وصاحب ماضي وحاضر ومستقبل واحد، كل طرف سياسي يرى في نفسه ذلك ويريد ان يكون جزءاً من تحالف اثرا، اهلا وسهلا به.

– كيف ترى حضور تحالف اثرا في الانتخابات وهل سيبقى هذا التحالف لانتخابات برلمان كوردستان؟

حضور التحالف جيد، ونأمل ونعمل للحصول على تمثيل شعبنا في مجالس المحافظات، واعتقد تجربة التحالف جيدة واعطت مؤشرات ايجابية للوسط القومي والوطني في الاقليم وعموم العراق، وبينت قدرة القوى السياسية داخل شعبنا ان توحد كلمتها وموقفها السياسي تجاه القضايا القومية والوطنية، والدفاع المشترك عن وجود شعبنا وحقوقه العادلة. بالنسبة لانتخابات برلمان اقليم كوردستان العراق، ما زال الاوان مبكرا قليلا للخوض في تفاصيل الموضوع، اعتقد لحين الانتهاء من انتخابات مجالس المحافظات واعلان نتائجها.

شاهد أيضاً

الأرشمندريت أوشكان كولكوليان رئيس طائفة الأرمن الأرثوذكس في العراق: وجودنا قديم في البلد ونطالب بتمثيل في البرلمان

جريدة الصباح حاوره: سعد سلوم تحتفي الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية في العراق السبت المقبل 13 أيار، …