عمكاباد يحاور مرشح ائتلاف حمورابي لمقعد بغداد ريمون جميل هرمز

عمكاباد- خاص

  • هل لكم ان تعرفوا قراء موقعنا على سيرتكم الذاتية ؟

أنا المرشح ريمون جميل هرمز من مواليد بغداد 1976، متزوج وأب لولدان وبنت، حاصل على شهادة الماجستير بإدارة الاعمال الدولية من بريطانيا. – حاصل على شهادة تدريب بالتصميم باستخدام الكومبيوتر (Cad Cam) / الهند. – حاصل على شهادة مستشار لطلبة الدراسات العليا بين الجامعات العراقية والجامعات الامريكية. – حاصل على شهادة دورة (المالية للمدراء غير الماليين) / لندن. – حاصل على شهادة التدريب في كرافيك ديزاين / لبنان. مدير إدارة الرابطة الكلدانية فرع أربيل، ومرشح عن قائمة ائتلاف حمورابي لمجلس محافظة بغداد بالتسلسل 144

  • ما هي حظوظكم في الحصول على مقعد الكوتا في بغداد وما هي أبرز البرامج التي ستتوجهون بها لمجموعة الناخبين؟

ان الحظ دائما يفضل الشجعان، وان دخولنا بانتخابات مجلس محافظة بغداد، وفي ظل هذه الظروف هي الشجاعة بعينها، اما بخصوص البرنامج الانتخابي فأنني سأحاول الدفاع عن حقوق المواطنين العراقيين بشكل عام وأبناء شعبنا بشكل خاص وبقدر الامكانية.

*شهدت الاستحقاقات الانتخابية السابقة مشاركات متذبذبة من جانب شعبنا كيف تجدون مقومات إعادة الثقة لهذه الشريحة بغية مشاركتها بشكل أوسع؟

أننا لا نلوم أبناء شعبنا الكلداني والسرياني والاشوري بعدم مشاركتهم في الانتخابات، لأنهم لم يتلمسوا تلك الخدمات والدفاع عن حقوقهم في الدورات السابقة، وهذا واقع نعيشه ونأمل ان يكون باستطاعتنا في حال حصولنا على المسؤولية ان نكون خداماً لشعبنا وليس اسياداً لهم.

  • كيف تواجهون سطوة بعض الأحزاب على مقاعد الكوتا؟

ان القانون العراقي لم ينصف الكوتا المسيحية، لقد طالبنا مراراً وتكراراً بأن يكون المصوت للكوتا فقط من أبناء شعبنا كي يكون لنا تمثيلاً حقيقياً، ألا ان بعض الأحزاب المستفيدة من هذا الوضع تعادينا في هذه الفكرة من اجل اجندات خاصة بها.

  • لماذا لم نشهد قائمة موحدة لشعبنا؟ وما هي نقاط الخلاف فيما بينها؟

منذ تأسيس ائتلاف حمورابي وبأكثر من بيان صدر عن الائتلاف المذكور  لضرورة توحيد صفوفنا وان يد ائتلاف ممدودة لأي حزب او جهة سياسية تؤمن بوحدة شعبنا، لكن بالحقيقة لم نجد اذاناً صاغية لهذا المطلب ولحد الان نحن مستعدون للدخول في قائمة واحدة إذا كان الطرف المقابل يوافق على ذلك.

  • كلمة أخيرة توجهها للناخبين؟

عزيزتي الناخبة عزيزي الناخب، ان الفكرة التي تروج من اجل مقاطعة الانتخابات هو محو اصواتنا في التمثيل السياسي وهذا ما تتمناه الأحزاب المسيطرة على النظام، أتمنى من الجميع المشاركة في الانتخابات وان تصوتوا للشخص الذي تروه مناسباً، وليس من الضرورة التصويت للمرشح ريمون جميل هرمز ضمن تسلسل 144. مع تمنياتنا لكم بحلول عيد ميلاد ربنا يسوع المسيح ورأس سنة مباركة للجميع

شاهد أيضاً

حوار مع الموسيقي جهور مارديروسيان

بداية هل لك ان تحدثنا عن نفسك وكيف بدت مرحلة تعلقك بالموسيقى ؟ اسمي جهور …