(98) ألف صيدلي فائض عن الحاجة في العراق بحلول 2030

ووداو ديجيتال

حذرت نقابة الصيادلة في العراق، من تراكم الصيدلانيين الفائضين عن الحاجة في البلاد، داعية الى تخصيص مبالغ لبناء المستشفيات واحتواء الاعداد المتزادية من خريجي كليات الصيدلة.

وقال نقيب الصيادلة مصطفى الهيتي لشبكة رووداو الاعلامية، ان “هنالك تخمة بعدد الصيادلة في العراق”، مبيناً: “الان لدينا زيادة بنحو 26 الف صيدلي زائد عن الملاك، والذي من المفترض ان يكون هنالك صيدلي لكل 2500 مواطن في العراق”.

للمزيد من الأخبار زوروا موقعنا في تلغرام

وحذّر مصطفى الهيتي من أنه “في عام 2026 سيكون لدينا بنحو 62 الف صيدلي فائض على الحاجة، وفي عام 2030 سيكون هنالك نحو 98 الف صيدلي فائض”، منتقداً ازدياد اعداد الجامعات والكليات الاهلية والحكومية بدون موافقة وزارة التخطيط.

ولفت نقيب الصيادلة الى ان “هذا الأمر ينعكس على صرف مبالغ على الخريجين، بينما هم لا يجدون وظائف في سوق العمل، وبالتالي تكون تخمة في وزارة الصحة”، مردفاً أن “قانون التدرج الطبي يشير الى انه يجب تعيينهم، وبالتالي نصرف عليهم بالجامعات وبالتعيين، بينما نحن لا نحتاجهم”.

ورأى مصطفى الهيتي أنه “ومنذ منتصف الثمانينيات الى اليوم لم يزد عدد المؤسسات الصحية اكثر من 10%، بينما ازداد نفوس العراق بنحو 120%”، مشيرا الى انه “من الاجدر تخصيص هذه المبالغ من التريليونات الى وزارة الصحة كي تبني مستشفيات، وبالتالي احتواء هذه الاعداد من الخريجين”.

وذكر مصطفى الهيتي ان “المستشفيات الالمانية والتركية متوقفة بسبب عدم وجود كادر تخصصي لتمشية أحوالها، كما ان صناعة الدواء الوطنية لا يوجد فيها الكادر الكافي لها”.

شاهد أيضاً

رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي العاشر بعد المائة للمهاجرين واللاجئين

رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي العاشر بعد المائة للمهاجرين واللاجئين (AFP or licensors) عمكاباد- …