مسيحيين عراقيين في لبنان بين الحاضر المجهول والمستقبل الغامض

عمكاباد- خاص

اسبوع امضيته في لبنان  كان كفيلا بان اعيش خلاله  هموم وهواجس من لاذ بهذا البلد من المسيحيين العراقيين على امل  الانطلاق منه الى احدى دول الشتات  حيث كان  من بين من التقيتهم من مضى عليه في هذا البلد تحت طائلة الانتظار لنحو 9 سنين  املا بالحصول على تاشيرة اليو ان نحو ما يختاره من دول تعد له بمثابة الملاذ النهائي للاستقرار  حيث تقول النازحة (م .ن) المنحدرة من بلدة بحزاني بانه مضى عليها برفقة عائلتها المكونة من زوج و3 اطفال حيث تقطن بالقرب من مدرسة الترقي السريانية بمنطقة جبل لبنان حيث تشير لهواجسها من عدم استقرار البلد وانهيار عملته التي  وصلت قيمتها الى ما يقارب 120 الف ليرة  مقابل الدولار  الواحد  كما كنا خلال ذلك الاسبوع تحت وطاة التداعي الامني الذي حصل بمخيم يضم لاجئين فلسطينين في منطقة صيدا وما اسفر عنه من قتلى نتيجة هذه الاحداث فيما تقول نازحة اخرى تدعى مريم  حيث اكتفت باسمها الاول  لضرورات تتعلق بتقديم ملفها للامم المتحدة  بكونها تنتظر منذ نحو 4 اعوام ونصف ولايوجد بصيص امل على  موافقة الجهات على طلبها  الخاص باختيار السويد للاستقرار فيها كونها ومنذ مدة تقديمها للطلب لم تواجه بالرفض او القبول  مضيفة بكونها تخشى الظروف التي يعيشها لبنان  بدءا من الفراغ الرئاسي والتجاذبات بين الاحزاب التي تحكمه  الى انهيار العملة  وغيرها من الظروف التي لاتعدها مناسبة للاستقرار وصولا الى ما يلبي طلبها للانطلاق منه نحو الملاذ الامن بحسب قولها .

شاهد أيضاً

مكونات إقليم كوردستان تجتمع مع ممثلي الدول والقنصليات وتصدر بياناً حول الغاء الكوتا

في اجتماع مع ممثلي الدول والقنصليات وممثلي الامم المتحدة في أربيل طالبت مكونات إقليم كوردستان …