خروقات جديدة للقانون ضد المسيحيين

إعلام البطريركية

يبدو ان الحكومة الحالية غير مهتمة بانصاف المسيحيين، بل مستمرة في اتخاذ إجراءات تنتهك حقوقهم، وسلَّمت أمرهم الى ميليشا بابليون.

من هذه الإجراءات المخالفة للقانون:

  1. تعيين السيد (رامي جوزيف اغاجان سلدوزيان) الذي جاء عن طريق”بابليون” وهو نسيب ريان سالم من الأم، في منصب رئيس ديوان أوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة المندائية، يعد مخالفة صريحة لقانون تأسيس الديوان، حيث ورد في الفصل الثاني المادة الرابعة فقرة 2 ان رئيس الوزراء يعيّن رئيساً للديوان بعد ترشيح رؤساء الأديان شخصاً مقتدراً.                                                                  السيد رامي، غير معروف!!! سؤالنا: من هي الكنائس التي رشحته؟ كل راعي كنيسة نسأله يستغرب. علماً أن مرشح 9 كنائس (الدكتور فراس كوركيس) اُزيح، لان ريان ادَّعى انه مقرَّب من الكاردينال ساكو. هذا إدعاء باطل لان الدكتور فراس، استاذ جامعي ومستقل ووطني.
  2. قام الدكتور المهندس ادور فتوحي من الموصل، ببناء كنيسة تحت اسم: “ابراهيم الخليل”، تخليداً لإبراهيم الخليل ولزيارة البابا لهذه المدينة في 8 آذار 2021)، وقاعة لحوار الأديان مع مرافِقها في مدينة اور الاثرية على نفقته الخاصة، ووفق الموافقات الرسمية التي حصل عليها. اليوم أخبرنا المهندس د. أدور فتوحي أنه طُلِب منه شطب اسم الكنيسة والاكتفاء بقاعة “حوار الأديان”.

هذه الكنيسة مرشَّحة أن تكون معلَماً عالمياً لحجّ المسيحيين وغيرهم، مما ينعش “مدينة اور”، تماماً كما فعلت المملكة الاردنية الهاشمية في تحويل مغطَس نهر الأردن الذي تعمَّدَ فيه السيد المسيح الى مركز للحجّ يؤمّه ملايين المسيحيين من العالم... لمن نشكي ضيمنا؟

  1. هذه الانتهاكات سلسلة بدأها رئيس الجمهورية العراقية الدكتور عبد اللطيف رشيد، بسحب المراسيم التاريخية من رؤساء الكنائس. هذا مخالف للدستور مهما كانت التبريرات.

شاهد أيضاً

مكونات إقليم كوردستان تجتمع مع ممثلي الدول والقنصليات وتصدر بياناً حول الغاء الكوتا

في اجتماع مع ممثلي الدول والقنصليات وممثلي الامم المتحدة في أربيل طالبت مكونات إقليم كوردستان …