العراق يشارك في اللقاء الدولي الرابع لجوقات التّرتيل في الفاتيكان

كتابة : نمرود قاشا

بمناسبة الذكرى الاربعين لتأسيس جوقة ابرشية روما ، عقد دار الأوبرا الجديدة والمعهد البابوي للموسيقى المقدسة في الفاتيكان للفترة من 7 الى 9 حزيران 2024 المؤتمر ( الرابع الدولي الكورالي ) لجوقات التراتيل الذي دعت اليه ونظمته جوقة ابرشية روما ، وقد شارك في هذا المؤتمر جوقات الرعايا وجوقات الأبرشيات وفرق الترتيل والفرق الموسيقية ومدراء الجوقات والموسيقيين .

وقد مثل العراق في هذا المؤتمر الاخت الراهبة والمرتلة سارة عامر حنتوش  من الأخوات الراهبات الدومنيكيات للقديسة كاترينا السيانية ، والمرتلة في جوق كنيسة مار بهنام وسارة في بغديدي ( قره قوش ) نينوى – العراق  .

وقد قدمت الاخت الراهبة سارة في المؤتمر ترنيمة بالعربية تقول كلماتها : يا أبانا الحق إبنُكَ المَذبوح قربانَ فدى، فاقبل مَن ذاق ليبرّرَنا أهوالَ الرَدى.وترنيمة اخرى بالسريانية : ترنيمة سريانية: عال تَرعيك عيتو( على ابوابك أيتها الكنيسة يقف الحراس ) وقد نالت الترنيمتين عاصفة من التصفيق من قبل المؤتمر ، فيما كانت الأخت الراهبة تتوشح  بالعلم العراقي  .

هذا واستقبل قداسة البابا فرنسيس يوم السبت الثامن من حزيران 2024 المشاركين في المؤتمر الذي نظمته جوق ابرشية روما  ، ووجه الحبر الأعظم لضيوفه خطاباً توقف فيه عند أهمية التناغم والشركة والفرح.

استهل البابا كلمته متوقفا عند عفوية الأطفال لافتا إلى أنها تعبر أكثر من أفضل الخطابات، ودعا إلى الاعتناء بالأطفال لأنهم المستقبل والأمل، ويقدمون شهادة للعفوية والبراءة والوعد. ولهذا السبب أراد الرب يسوع أن يكون الأطفال قريبين منه قائلا “دعوا الأطفال يأتون إلي، فلمثل هؤلاء ملكوت الله”. وشدد البابا في هذا السياق على ضرورة تعلم العفوية من الأطفال.

بعدها وجه البابا  كلمة شكر إلى المايسترو المونسنيور ماركو فريزينا على تنظيمه هذه المبادرة في الذكرى السنوية الأربعين لتأسيس جوقة أبرشية روما، لافتا إلى أن هذا الاحتفال يشجع الجميع على السير قدما ومتابعة الخدمة التي يقومون بها في روما وفي مناطق أخرى حول العالم.

أضاف البابا أن المؤتمر، الذي وصل إلى نسخته الرابعة، يضم جوقات التراتيل من الرعايا والأبرشيات وقد جاء ضيوفه إلى الفاتيكان ليتعمقوا في معنى الموسيقى التي تضع نفسها في خدمة الليتورجية، وقال إنه من الجميل أن يرى أعضاء الجوقات القادمين من بلدان مختلفة لكن يجمعهم الإيمان والشغف الموسيقي، لافتا إلى أنهم علامة قوية .

في سياق حديثه عن الفرح طلب البابا من ضيوفه أن يحافظوا على إرث الجمال والفن والروحانية الذي نالوه، وحذّر من مغبة أن تلوّث هذا الإرثَ المصالح والطموحات والحسد والانقسامات، التي يمكن أن تتغلغل إلى حياة كل جماعة وتفسدها. من هذا المنطلق شدد البابا على ضرورة الحفاظ على الدعوة الخاصة بكل فرد من خلال الصلاة والتأمل في كلمة الله وعيش مضمون الليتورجية في الحياة اليومية فتصبح الموسيقى ارتقاءً بالقلب نحو الله، الذي يجذب، ينير ويبدل كل الأشياء بواسطة محبته.

في ختام كلمته إلى المشاركين في مؤتمر جوقات التراتيل شكر البابا ضيوفه على حضورهم وعلى الخدمة التي يقدمونها للكنيسة ولعملية الكرازة بالإنجيل. وأكد للجميع أنه يرافقهم بواسطة الصلاة طالباً منهم أن يصلوا من أجله.

شاهد أيضاً

الاجتماع الدوري لكهنة أبرشية ألقوش

التقى سيادة راعي الأبرشية، المطران بولس ثابت المكو، بكهنة الأبرشية صباح اليوم الاثنين، الثامن من …