مرشحة تحالف اثرا عن مقعد بغداد شرارة يوسف زرا تتحدث لعمكاباد

يدخل تحالف اثرا الاستحقاق الانتخابي وسط مجموعة من الضغوط ابرزها هاجس سطوة الاحزاب الكبيرة وامكانية تجاوزها على مقاعد الكوتا هل تدركون حجم هذه المخاوف وما هي حلولكم لمعالجتها ؟

هناك عدة ضغوط تواجه استحقاقنا الانتخابي الى جانب سطوة الأحزاب الكبيرة على مقاعد الكوتا، أبرزها هو قانون الانتخابات المجحف الذي لم ينصف شعبنا في أحقيته بمقاعد الكوتا بحرماننا من تطبيق نظام سانت ليغو اسوة بباقي الكتل والأحزاب من جهة، وبفرضه نظام الاسقاط الفردي على قوائمنا من جهة أخرى، فضلا عن رفض مطالبنا المكررة بتشريع قانون يحصر التصويت بين أبناء المكون المسيحي فقط.

   فضلاً عن عزوف أبناء شعبنا عن الادلاء بأصواتهم بسبب الواقع السياسي العام المتردي وغياب القانون في الدولة (ولا يمكننا القاء اللوم عليهم بهذا الخصوص) وبالتالي التحدي الأكبر الذي سيواجه تحالفنا هو اقناع ابناء الشعب للمشاركة في الانتخابات لأنه حقهم المشروع لاحداث التغير الذي يسعون اليه من أجل حياة كريمة.

  أما عن هاجسنا حول سطوة الأحزاب الكبيرة على مقاعد الكوتة، نحن مدركين تماماً لما سنواجهه وقد أعددنا استراتيجية تكفل فوزنا في الانتخابات تيمناً بابناء الوطن وثقتنا بهم بعد ازدياد الوعي لديهم حيث أصبحوا قادرين على تمييز ممثليهم الشرعيين عن اولائك الذين سلبوا حقوقهم بأساليب غير شرعية.

– ماهي حظوظكم في الحصول على مقعد الكوتا في بغداد وما هي ابرز البرامج التب ستتوجهون بها لمجموعة الناخبين ؟

نحن متفائلين بالحصول على المقعد في بغداد. ومن أبرز فقرات برامجنا الانتخابي هي:

  • دعم شريحة الشباب من خلال توفير فرص العمل في القطاعات كافة.
  • فرض سلطة القانون لاستعادة عقارات الدولة والمواطنين ومزارع الفلاحين المغتصبة،
  • النهوض بالواقع الخدمي في بغداد والاهتمام بملف ازمة السكن ومعالجتها من خلال تبني الدولة لمشاريع المجمعات السكنية المنخفضة الكلفة.
  • النهوض بالواقع التربوي والصحي وإيجاد السبل لتطويرهما.
  • العمل على أتمتة المؤسسات الحكومية ودوائرها للحد من الروتين السلبي في إنجاز معاملات المواطنين.
  • إعطاء أولوية للتصدي لمخاطر الجفاف وحماية البيئة وتقليل الانبعاثات.
  • رفض سياسات المحاصصة الطائفية على حساب الكفاءة والاستحقاق.

– ماهي ابرز الانشطة والفعاليات التي ستقيموها للقاء ناخبيكم ؟

نود القول بأننا كتحالف أو كأحزاب على تواصل مستمر مع ناخبينا وأبناء شعبنا ووطننا، حيث كنا وما زلنا نشاركهم أفراحهم وهمومهم ونعمل على معالجة مشاكلهم وسد احتياجاتهم قدر الإمكان، وهذا ما سيسهل علينا لقائنا بناخبينا ذلك من خلال تجمعات أبناء شعبنا في مناسباتهم الاجتماعية، ومن خلال دعم وتعاون كنائسنا بمختلف أطيافها. 

– تتولين منصب اداري ضمن الدراسة السريانية في وزارة التربية هل لكم أفكار بتضمين برنامجكم ملفات لتوسيع دائرة الاهتمام بلغة ابائنا واجدادنا ؟

 التعليم هو قاعدة الهرم المهمة لبناء دولة متقدمة، وقد هيئنا برنامج تربوي سيكون تأثيره على الجانبين الوطني والقومي (بما يتعلق التدريس السرياني). وسينصب اهتمامنا على ملفات عديد يتبلور أبرزها بما يلي:

  • النهوض بالواقع التربوي والتعليمي وإيجاد السبل لتطويره بدءاً بتحديث المناهج التربوية وطرق تدريسها بما يتلاءم مع بيئة الطالب وامكانيته الفكرية اليوم والحرص على توفير الكتب المنهجية والقرطاسية في بداية العام الدراسي لتخفيف العبء الاقتصادي عن كاهل الاسرة العراقية، ومروراً بتردي البنى التحتية للمؤسسات والمدارس التربوية والعمل على زيادة عدد المدارس وترميم المتهالك منها، وصولا الى تطوير مهارات الملاك التدريسي وتحديث معلوماته، ودعم القوانين التي تعمل على صون كرامته ومقامه.
  • تنظيم ملف المدارس الأهلية المنتشرة بشكل عشوائي، فالكثير منها تأسس لغرض الربح المادي بعيداً عن الأهداف التربوية.
  • العمل على ملف تسرب الاطلاب من المدارس وانتشال المشردين والايتام وزجهم في التعليم.
  • العمل على الحد من ظاهرة التدريس الخصوصي، وإيجاد السبل الناجحة لتشجيع الكادر التدريس لأداء رسالته التربوية بشكل رصين وجاد في تحصين الطالب علميا، مما يجعله يعزف عن اللجوء للدروس الخصوصية.
  • نعمل باستمرار على تطوير الدراسة السريانية من خلال اعداد المناهج التربوية والقواميس المنهجية السريانية، فضلاً عن حرصنا على تعيين خريجي الدراسات السريانية في المدارس المشمولة بتدريس اللغة السريانية، وعمل دورات تطويرية دورية لهم، كما ساهمت مؤسساتنا المعنية بالدراسة السريانية بشكل فاعل في زيادة عدد الحصص الأسبوعية لمادة اللغة السريانية من حصة واحدة الى ثلاث حصص.

– ماهي وظيفة عضو مجلس المحافظة واهميته لعمل في مناطق شعبنا؟   

طبيعة مهام مجلس المحافظة هي رقابية، ومن خلالها سوف يعمل على تفعيل دوره الرقابي على كل ما يخص أبناء شعبنا وبالتالي يعمل على الضغط على الجهات التنفيذية في الحكومة لتنفيذ مطالبنا وتحقيق متطلعاتنا على سبيل المثال إيقاف التهميش والاقصاء في تمثيلنا في مجال صنع القرار وتبوء المناصب.

شاهد أيضاً

حوار مع الموسيقي جهور مارديروسيان

بداية هل لك ان تحدثنا عن نفسك وكيف بدت مرحلة تعلقك بالموسيقى ؟ اسمي جهور …