عام 2024 عام خير وسلام واستجابة شاملة تامة للحقوق والحريات

نرسل إليكنّ وإليكم ومعكن ومعكم كل مناصرات ومناصري حقوق الإنسان والناشطات والناشطين في الحركة الحقوقية أسمى الأمنيات بعام جديد تتحقق فيه مطالب الحقوق والحريات بما يُنصف الإنسان أفراداً وجماعات وشعوبا وأمما تستحق العيش في ظل العدالة وأجواء السلام وإطلاق التنمية البشرية والارتقاء بالوعي بما يعزز الحراك الحقوقي ويتقدم به لمصلحة البشرية جمعاء
إننا إذ نرسل أمنياتنا ندرك أن عيشنا المشترك يقوم على حيوية وجود الأمل بكل مكان وزمان بلا انقطاع أو فتور أو تردد بوقت ندرك أيضاً أن عالمنا يرزح ويئن من قسوة العنف وأشكال الحروب والانتهاكات التي لا تكاد تترك للإنسان والإنسانية مكاناً.. ومن هنا نشد على أياديكن وأياديكم لمواصلة الجهود الحيوية الناشطة والفاعلة المؤثرة بميادين الحقوق والحريات بخاصة لشعوبنا وأهلنا بكل تنوعات وجودهم القومي والديني والمذهبي بمنطقة الشرق الأوسط ولنضع تلك التعددية وحال الثراء في التنوع بوحدة مسار يقوم على التآزر والتعاون والتعايش ولنمنع أوبئة يُراد أن تتفشى لاختلاق الصراعات وذرائعها.. سيبقى الوعي بعامة والوعي الحقوقي أساساً مكينا راسخا ومهما للتقدم نحو عالم سلام وعدالة تحترم فيها القوانين والعهود الأممية والدولية وننتصر بها للإنسان أفرادا وشعوبا
إن الآمال والأمنيات لن تتحقق إلا بفضل جهودكن أنتن النسوة أيقونات السلام وحاملات رايات الحرية والحقوق ومعكن حتما، الرائعون من الناشطين الفاعلين بميدان الحركة الحقوقية
فلنواصل إثارة الأمل ومنع الاحباط ونتابع خطى تلبية الحقوق؛ فالمستقبل للإنسانية ولسلامة مسيرتها
كل عام وأنتن وأنتم بكل الخير والحيوية وارتقاء قيم السلام والحقوق والحريات

د. تيسير عبد الجبار الآلوسي
رئيس المرصد السومري لحقوق الإنسان هولندا

شاهد أيضاً

آخر وأخطر الهجمات على شعب كوردستان (صبحي صاله يى)

لقد عمل إقليم كوردستان، منذ البداية على حفظ سيادته وحماية وقوة وجوده وحضوره على المسرح …